قصة مصطفى الفكاك المعروف ب “سوينكا” صاحب قناة أجي تفهم

مصطفى الفكاك المعروف ب "سوينكا"

مصطفى الفكاك المعروف بمصطفى سوينكا، هو واحد من الشباب المغاربة الذين ٱتستطاعوا أن يصنعوا لأنفسهم مكانة مهمة في الويب المغربي، بحيث يعتبر مصطفى واحد من أبرز صانعي محتوى ذو جودة في المغرب.

بدايات مصطفى الفكاك

ولد مصطفى بإمنتانوت سنة 1986 و ترعرع بمدينة الدار البيضاء، و التي لا يزال مستقرا بها إلى الآن. حصل سوينكا على بكالوريا علمية، ثم ٱتجه ليتخصص في المعلوميات ليحصل فيها على شهادة تقني متخصص. بعد ذلك و ككل الشباب المغاربة جاهد مصطفى لدخول مجال الشغل ليتحصل في الأخير على وظيفة في شركة براتب 2000 درهم في الشهر. ٱستمرمصطفى الفكاك في هذه الوظيفة لمدة سنة و نصف و ٱنسحب بعد ذلك، لعدم رغبته في دفن أحلامه و طموحاته و بقاءه كأجير في شركة، يساهم فيها في تحقيق طموحات شخص آخر.

كان مصطفى محبا لفن السيرك و مارسه لسنوات طوال، و في تلك المرحلة من حياته قررالدخول للمدرسة الوطنية للسيرك في سلا و هناك درس فن السيرك لمدة ثلاث سنوات ليتخرج كفنان سيرك مؤدي، ومخرج مسرحي متخصص في السيرك.

غير أن فن السيرك في بلاد كالمغرب ليس بمهنة تضمن لقمة عيش يومي فمابالك بمستقبل آمن. و كان مصطفى يشتغل لأيام معدودة فقط ، حيث كان يقدم عروضا و يقوم بدورات تدريبية لفن السيرك بين الفينة و الأخرى

التحديات التي واجهها مصطفى الفكاك

في سن التاسعة و العشرين قرر مصطفى دخول القفص الذهبي بكل صعابه و تحدياته، رغم أنه آنذك كان لا يزال شابا يجري وراء قوت يومه. و بعد ذلك رزق بمولوده الأول و بذلك تضاعفت المسؤولية لدى مصطفى سوينكا. غير أن سوينكا لم يكن شخصا ترعبه التحديات و تشل طموحه بل طالما كان يواجهها رغم جهله بما يخفيه له المستقبل.

https://www.instagram.com/p/BrikTsvnC9i/


مقالات مشابهة: قصة الميليونير المغربي الشاب ياسر واعزيز

بجانب مهارته في فن السيرك و إلمامه بمجال المعلوميات، كان مصطفى كذلك بارعا و إنشاء الفيديوهات و إعدادها و كذلك تقديمها. دفعه ذلك إلى تجربة جديدة و هي إنشاء فيديوهات على شبكة الإنترنيت و خصوصا الموقع الشهير يوتوب. ٱشتغل مصطفى في هذا المجال لصالح ئآخرين أشهرهم عبد الله أبو جاد الذي كان من رواد الويب المغربي حينها غير أنه ٱختفى بعد ذلك لأسباب غير معروفة.

الإنطلاق نحو النجومية في الويب المغربي

بعد هذه التجربة قرر مصطفى سوينكا إنشاء قناة خاصة له في موقع اليتوب بإسم “أجي تفهم“، و التي كانت فكرتها تقديم فيديوهات فيها شروحات مبسطة لمواضيع غالبة ما تكون معقدة و غير مفهومة للعامة. و المميز في هاته الشروحات أنها تقدم بلهجة عامية و بطريقة طريفة من مصطفى نفسه. مما جعل هاته الفيديوهات تلقى نسب عالية من المشاهدات و التفاعل. و هذا ما شجع مصطفى الفكاك على إنشاء شركته”Artcoustic” التي تقدم خدمات دعائية على شكل فيديوهات مشابهة للتي يقدم الفكاك على قناته أجي تفهم.

إعداد تلك الفيديوهات و بعد ذلك إنشاء شركة كانت هي الخطوة التي جعلت من مصطفى يقفز إلى قمة هرم الويب المغربي، و جعل الكل يعترف له بجودة المحتوى الذي يقدمه للمشاهد المغربي.

ولا يختلف ٱثنان الآن أن مصطفى الفكاك واحد من الشباب المغاربة العصاميين و المجتهدين. مصطفى رمز للعمل الطموح و التحدي. مصطفى مثل يحتذى به لمن أراد الإيمان بقدراته و مواصلة العمل الدؤوب لتحقيق الطموحات و الأماني.

https://www.instagram.com/p/Br0mwy0nf4j/

مقالات مشابهة: قصة محمد صلاح: لاعب كرة القدم المصري “الظاهرة”

اترك رد